×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

الهيئة تطلق عمرة التسامح للعمال بالتعاون مع "دار البر" في يوم العمال العالمي

الثلاثاء، 30 أبريل 2019

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، اليوم، وبالشراكة مع جمعية دار البر، مبادرة "عمرة التسامح"، والتي تهدف إلى تمكين مئات العمال المحتاجين من زيارة بيت الله الحرام، وأداء مناسك العمرة، للمرة الأولى، وذلك ضمن سلسلة المبادرات المجتمعية والإنسانية التي تنفذها "الهيئة في عام التسامح.

وأكد السيد محمود المرزوقي مدير إدارة الاتصال الحكومي في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية، أن هذه المبادرة تأتي ضمن مبادرات الهيئة في عام التسامح، وتزامناً مع يوم العمال العالمي، الذي يصادف الأول من مايو من كل عام، بهدف إدخال السعادة والفرح إلى قلوب مئات العمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحقيق حلمهم بتأدية العمرة، لأول مرة في حياتهم، ورد جزء من جميل هذه الفئة التي تلعب دوراً مهماً وكبيراً في نهضة وتطور الدولة.

وقال: "تعد هذه المبادرة الثالثة من نوعها، وهي نتاج الشراكة الاستراتيجية بين "الهيئة" وجمعية "دار البر"، حيث اتفقتا على التعاون، وإطلاق المزيد من المبادرات الإنسانية والخيرية والتطوعية، لصالح الفئات المحتاجة، المسجلة لدى الجمعية، وبما يعزز من جهود الطرفين الرامية لإطلاق وتنفيذ سلسلة من المبادرات المجتمعية والإنسانية الداعمة لإعلان 2019 عام التسامح.

وأوضح أن الهيئة أشهرت المبادرة؛ لمنح الفرصة لأكبر عدد من موظفي الحكومة والجمهور للمشاركة في فعل الخير، وذلك من خلال حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والرسائل النصية القصيرة والبريد الإلكتروني الخاصة بنظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية "بياناتي"، داعياً كافة شرائح وفئات المجتمع للمساهمة في دعم المبادرة والتبرع لصالحها، عبر الرسائل النصة القصيرة.

كما حث موظفي الحكومة الاتحادية والجمهور على إنجاح المبادرة، وتأمين تكاليف رحلة العمرة لعمال يحلمون بأداء مناسك العمرة، ولم يسبق لهم زيارة الأراضي المقدسة، ودعم جهود الدولة الرامية إلى إسعاد العمال، وتوفير كل أسباب الراحة لهم، وذلك من خلال ارسال كلمة (عمرة) على الأرقام التالية من اتصالات أو دو؛ للتبرع ب10 و20 و50 و100 درهم على التوالي (2289، 6025، 2252،

ولفت المرزوقي إلى أن الهيئة ستطلق تباعاً سلسلة من المبادرات المجتمعية خلال "عام التسامح" بالتعاون مع شركائها من مؤسسات حكومية اتحادية ومحلية وخاصة، لافتاً إلى أن الهيئة أعدت خطة متكاملة لمبادراتها المجتمعية خلال عام التسامح، متضمنة سلسلة حملات ومبادرات خيرية وإنسانية.

وبين أن الهيئة تسعى من خلال مبادراتها المجتمعية إلى تعظيم الفائدة داخل الدولة وخارجها، وترسيخ قيم التطوع وعمل الخير، وتعزيز روح المسؤولية المجتمعية، وتجذير قيم الولاء والسعادة الوظيفية بالتطوع.

من جانبه أكد السيد محمد سهيل المهيري، رئيس قطاع الخدمة الاجتماعية في جمعية دار البر، أهمية مبادرة (عمرة التسامح)، التي أطلقتها الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، بالشراكة مع الجمعية، مشيداً بفكرة المبادرة وقيمتها الإنسانية ودورها الاجتماعي وآثارها النفسية على شريحة العمال، وهي تستهدف إيفادهم لأداء شعائر العمرة خلال شهر رمضان المبارك، فيما ترسخ المبادرة قيم ومفاهيم اللحمة والتراحم والتكافل المجتمعي.

وقال المهيري: إن الحملة، تعكس الشراكة المجتمعية والوطنية الاستراتيجية، التي تربط بين الهيئة ودار البر، بما يصب في المصلحة العامة، ويعزز التنمية المجتمعية، ويخدم الأهداف الوطنية العليا، ويدفع مسيرة العمل الخيري والإنساني الإماراتي خطوات واسعة إلى الأمام.

المزيد من الأخبار

للأعلى