×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارات الدورية

الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: فبراير ومارس .. ابتكار وقراءة

الأحد، 21 مارس 2021

 

دولة الإمارات العربية المتحدة تعي جيداً ما تفعل، وهي تضع نصب عينيها الإنسان قبل كل شيء، انطلاقاً من قناعتها الراسخة أنه أساس أي عملية تنموية شاملة مستدامة، فتراها على غير عادة الدول، تخصص شهراً للابتكار، وآخر للقراءة، في مسعى منها لترسيخ هذين النهجين كعادة وممارسة يومية لدى المجتمع، بكل مكوناته، أفراداً ومؤسسات.


بالتأكيد أن أمر الابتكار والقراءة لم يقتصر على شهري فبراير ومارس فقط، فكل فصول السنة في دولة الإمارات حافلة بالفعاليات والأنشطة التخصصية المتنوعة (ثقافية، وعلمية، واقتصادية، واجتماعية، وإنسانية)، ولكن هذا التخصيص يعكس اهتمام القيادة الرشيدة للدولة بهما، ويؤكد أهمية الابتكار والقراءة على حد سواء في تسريع عجلة الرقي والتطور، ومساعيها الحثيثة وطموحها لترسيخهما كثقافة مجتمعية وممارسة يومية.


ففي فبراير هذا العام خصص أسبوع للابتكار على مستوى الدولة، عكس حجم الاهتمام بالابتكار والمبتكرين وأصحاب المواهب والإبداعات، في سبيل تحقيق ريادة الدولة وتعزيز تنافسيتها على الخارطة العالمية في شتى المجالات.


 كما خصص مارس شهراً للقراءة، تحت شعار "أسرتي تقرأ"، ليعد بذلك مناسبة وطنية بامتياز، تعكس اهتمام القيادة الرشيدة بالعلم والمعرفة، وترسخ عادة القراءة كمنهج وأسلوب حياة، على اعتبارها أحد روافدها وأدواتها المهمة. فعادة القراءة الجميلة بكل تجلياتها، وأنواعها تسهم بلا شك في رفعة المجتمع، وتسلحه بالعلم والمعرفة، وهو الأمر الذي  يحافظ على مكتسبات الدولة ويعظم منجزاتها الفكرية والثقافية والمعرفية، وصولاً إلى جيل مثقف متمكن من إدارة دفة القيادة نحو المستقبل.


 الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية واكبت المناسبتين بأجندة حافلة من الفعاليات، فخلال أسبوع الابتكار نفذنا 8 فعاليات ابتكارية رئيسية  وأطلقنا استراتيجية التحول الرقمي في مجال الموارد البشرية، وفي شهر القراءة أطلقنا سلسلة مبادرات وفعاليات معرفية وثقافية، من شأنها رفع مستويات المعرفة لدى موظفي الحكومة الاتحادية بشكل عام، وموظفي الهيئة خصوصاً، وتحفيزهم على القراءة التخصصية والعامة، كثقافة وكعادة يومية.



 


خالد المازمي

 مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل

 الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية

للأعلى