×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

الاشتراك بالمجلة

ملتقى نادي الموارد البشرية يناقش دور الموارد البشرية في مواكبة التطور التكنولوجي

الإثنين، 29 مايو 2017

عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، بدبي، الملتقى الثالث لنادي الموارد البشرية خلال العام 2017 تحت عنوان "دور الموارد البشرية في مواكبة التطور التكنولوجي"، وذلك تحت رعاية معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وبحضور سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة، والعشرات من منتسبي وأعضاء النادي.

واستضاف الملتقى الذي عقدته الهيئة برعاية مجمع دبي للمعرفة والإمارات الإسلامي، المتحدثة العالمية كلوديا أولسن خبيرة التحليل الاستراتيجي للتحول الرقمي والعولمة، حيث سلطت الضوء على قضية التحول الرقمي، وتأثيرها على مختلف قطاعات العمل، وخبرات ومهارات المختصين، وتوجهات سوق العمل، ومدى حاجة المؤسسات إلى إيجاد نهج جديد لقيادة مواردها البشرية، وأفضل الممارسات التي اعتمدها القادة الرقميون في بيئة العمل؛ لتعزيز إنتاجية الموظفين، ورفع مستويات رضا المتعاملين.  

وأكدت أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبوأت مراكز متقدمة إقليمياً وعالمياً في شتى المجالات، لا سيما المجال التكنولوجي، حيث سخرت التكنولوجيا للارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص للمتعاملين، والوصول لهم في أي زمان ومن أي مكان في العالم، مرجعة الفضل في ذلك إلى توجيهات القيادة الرشيدة للدولة في هذا الشأن، وحرصها الشديد على إسعاد المتعاملين، عبر أتمتة كافة الخدمات وتحويلها إلى ذكية.

 

57% من الوظائف عرضة للأتمتة خلال السنوات المقبلة

وأشارت كلوديا أولسن إلى أن أبرز ما يميز سوق العمل المستقبلي هو اعتماده بشكل كبير على التكنولوجيا، حيث أن 57% من الوظائف سيتم أتمتتها خلال السنوات القليلة المقبلة، و35% من المهارات التي نعتقد أنها مهمة في وقتنا الحالي سيتم الاستغناء عنها في ظرف خمس سنوات من الآن، لافتةً إلى أن سوق العمل سيكون مفتوحاً فقط أمام الموظفين المؤهلين والموهوبين، وأن العديد من المؤسسات ستتخلى عن المركزية في اتخاذ القرارات.

وذكرت خبيرة التحليل الاستراتيجي للتحول الرقمي والعولمة أن العديد من الموظفين يحبذون العمل في بيئة عمل رقمية، حيث أنها تتيح لهم العديد من المزايا التي يصعب عليهم التمتع بها في بيئات العمل التقليدية، ومنها: (المرونة في العمل، وتنويع مصادر الدخل عن طريق العمل لحساب أكثر من مؤسسة في آن واحد، والقدرة على المفاضلة بين المشروعات المتاحة، واختيار الأنسب منها)، مبينةً أن إدارات الموارد البشرية تلعب دوراً بارزاً في تمكين المؤسسات للتحول الرقمي.

أبرز مهارات القادة في العام 2020

وأوضحت أن القادة الجدد يدركون جيداً أهمية التكنولوجيا في تعزيز بيئة العمل، وتطوير الخدمات، ورفع مستويات الرضا الوظيفي لدى الموظفين، وأن من أهم المهارات التي يجب أن يتحلى بها القادة بحلول العام 2020: (حل المشكلات المعقدة، والتفكير النقدي، والإبداع، والقدرة على إدارة الأشخاص، والتنسيق مع الآخرين، والذكاء العاطفي، واتخاذ القرارات، وفن التفاوض، والمرونة، والمقدرة على الحكم على الأمور بدقة وموضوعية).

وتطرقت للحديث عن هرم ماسلو للحاجات، الذي وضعه العالم الأمريكي أبراهام ماسلو في منتصف القرن الماضي، ويوضح فيه كافة احتياجات الإنسان بشكل هرمي، ولكي ترتقي من مستوى احتياج معين إلى مستوى أعلى يجب عليك أولا تلبية ذلك الاحتياج بالكامل، حيث يرى ماسلو أن الانسان عندما يحقق حاجاته الأساسية، يسعى إلى تحقيق احتياجات أعلى كما يرتبها الهرم، فكلما ارتفعنا في الهرم اصبحت الحاجات أكثر سمواً.

نادي الموارد البشرية

ويعد نادي الموارد البشرية الذي انطلق في العام 2010، من أبرز المبادرات الاستراتيجية للهيئة، حيث يشكل منصة تفاعلية، وقناة تواصل فكري ومعرفي، تجمع المهتمين والمختصين بالموارد البشرية والخبراء وأصحاب التجارب المميزة تحت سقف واحد؛ لتبادل الأفكار والخبرات والحلول التي من شأنها تعزيز الأدوار المنوطة بإدارات الموارد البشرية والخدمات المؤسسية وغيرهما في مختلف القطاعات بالدولة.

ويوفر النادي لمنتسبيه الذين تجاوز عددهم حاجز الـ 12 ألف منتسب فرصة مثالية للتعرف إلى أفضل الممارسات والاطلاع على قصص نجاح العديد من الأفراد والمؤسسات، والتواصل مع المختصين والمهتمين كل ضمن اختصاصه.

المزيد من الأخبار

للأعلى