×
ابحث هنا

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

الاشتراك بالمجلة

مذكرة تفاهم بين "الهيئة" و"دار البر" في يوم زايد للعمل الإنساني

الأربعاء، 14 يونيو 2017

وقعت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، اليوم، في مقرها بدبي، -وتزامناً مع يوم زايد للعمل الإنساني-، مذكرة تفاهم مع جمعية دار البر، ترمي إلى ترسيخ أواصر الشراكة بين الجانبين، وتعزيز التعاون فيما بينهما في مجالات العمل الإنساني والخيري والمجتمعي، التي تعود بالنفع والخير على مجتمع الإمارات.

وتأتي المذكرة تعزيزاً للدور الإنساني والمجتمعي الذي تلعبه "الهيئة"، ولتكثيف وتركيز حملاتها ومبادراتها الإنسانية في عام الخير، لإشراك كافة موظفي الحكومة الاتحادية،، حيث مثل الهيئة في التوقيع عليها مديرها العام سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور، في حين مثل جمعية دار البر في التوقيع مديرها التنفيذي السيد عبد الله علي بن زايد الفلاسي.

وعلى هامش التوقيع أكد سعادة الدكتور عبد الرحمن العور مدير عام الهيئة أن مذكرة التفاهم تأتي تتويجاً للمشاريع والمبادرات الخيرية والإنسانية المشتركة التي أطلقتها الهيئة والجمعية خلال العام الجاري، مشيراً إلى أن مذكرة التفاهم ستسهم في تأطير الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، الأمر الذي سيمكننا من إطلاق المزيد من المبادرات المجتمعية والخيرية النوعية، لجهة الشمولية والفائدة، ليس على مستوى دولة الإمارات فحسب، بل ودول المنطقة أيضاً.

وقال سعادته: "أطلقت الهيئة في الآونة الأخيرة ثلاث مبادرات وحملات مجتمعية على مستوى الحكومة الاتحادية، بالتعاون مع جمعية دار البر، هي: (مبادرة عمرة العمر التي تكفلت بإيفاد 106 عمال من الفئات المساندة لأداء مناسك العمرة، وحملة لتأمين نفقات علاج مرضى الثلاسيميا والسرطان من المسجلين لدى جمعية دار البر، وذلك ضمن مبادرة "سندهم أمانة" التي أطلقتها الهيئة في العام 2016، وأخيراً حملة تطوعية لتنظيم  إفطار الصائمين في خمس خيم رمضانية بدبي).

وأضاف: "تؤمن الهيئة بأهمية العمل المجتمعي في تدعيم وتعزيز النسيج المجتمعي لدولة الإمارات، وتثبيت دعائمه، ومن هنا كرست كافة جهودها وإمكاناتها لإطلاق ودعم المبادرات والحملات المجتمعية ذات الطابع الإنساني التي تعود بالنفع والفائدة على مختلف شرائح المجتمع"، مشيراً إلى أن مبادرات الهيئة المجتمعية تأتي في إطار تفاعلها مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2017 "عام الخير".

وذكر أن الهيئة أطلقت سلسلة من المبادرات المجتمعية خلال "عام الخير" بالتعاون مع شركائها من مؤسسات حكومية اتحادية ومحلية وخاصة، وأعدت خطة متكاملة لمبادراتها المجتمعية خلال العام 2017، تسعى من خلالها إلى تعظيم الفائدة داخل الدولة وخارجها، وترسيخ قيم العمل الإنساني والمجتمعي وعمل الخير، وتعزيز روح المسؤولية المجتمعية، وتجذير قيم الولاء والسعادة الوظيفية على مستوى الحكومة الاتحادية.

من جانبه أكد السيد عبد الله علي بن زايد الفلاسي المدير التنفيذي لجمعية دار البر أن الاتفاقية تسهم بشكل فعال في دعم المرضى والفقراء والمحتاجين، وإدخال البهجة والسعادة على قلوبهم عبر بنودها وما تضمنته من مبادرات تهدف إلى الوصول إلى أكبر شريحة ممكنه وفق الآليات والإجراءات المتبعة، مشيراً إلى أن الاتفاقية تأخذ على عاتقها أيضًا ترسيخ ثقافة التطوع عبر إطلاق مبادرة مشتركة في هذا الإطار.

وتقدم الفلاسي بالشكر والتقدير للهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية على تعاونها ودعمها اللافت لمشاريع الجمعية وأنشطتها الخيرية والإنسانية، وتكاتفها البناء لتحقيق أفضل النتائج الإيجابية المرجوة لخدمة الفقراء والمحتاجين.

المزيد من الأخبار