×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

"الهيئة" و"دبي العطاء" توقعان مذكرة تعاون في مجال العمل الإنساني

الإثنين، 28 مايو 2018

وقعت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، مذكرة تفاهم مع مؤسسة دبي العطاء، بغية مد جسور الشراكة بين الجانبين، وتعزيز التعاون في مجالات العمل الإنساني والخيري والمجتمعي، والتي تصب في خدمة الأطفال والشباب في العديد من البلدان الفقيرة والمحتاجة، ومثل الهيئة في التوقيع مديرها العام سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور، في حين مثل مؤسسة دبي العطاء في التوقيع رئيسها التنفيذي سعادة طارق القرق.

ونصت المذكرة على تعزيز آفاق التعاون بين الهيئة ودبي العطاء، ودعم مبادرات المؤسسة إعلامياً من خلال الترويج لها وإشهارها على مستوى الحكومة الاتحادية، والمشاركة في إطلاقها وتنفيذها.

وفي تعقيبه على توقيع المذكرة أكد سعادة الدكتور عبد الرحمن العور مدير عام الهيئة أن توقيع مذكرة التفاهم مع مؤسسة دبي العطاء يأتي ضمن سلسلة مبادرات الهيئة ونشاطاتها الإنسانية والمجتمعية في عام زايد، حيث سبقتها: (توقيع مذكرة تعاون مجتمعي مع مؤسسة الجليلة، وإطلاق مبادرة "مد العون" بالتعاون معها، وإطلاق مبادرة عمرة زايد على مستوى الحكومة الاتحادية لإيفاد عشرات العمال لأداء مناسك العمرة).

وأشار إلى أن التعاون مع دبي العطاء يعكس حرص الهيئة على التفاعل مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" العام 2018..عام زايد.

وثمن سعادته الجهود الكبيرة التي تبذلها دبي العطاء؛ والمبادرات التي تطلقها المؤسسة تباعاً؛ بغية تحسين فرص حصول الأطفال والشباب في البلدان النّامية على التعليم السليم من خلال تصميم ودعم برامج متكاملة ومستدامة ،متكاملة تزيل العقبات التي تحول دون التحاق الأطفال بالمدارس والتعلم، لافتاً إلى أن التعاون بين الجانبين سيسهم في توجيه الجهود الخيرية والتطوعية للهيئة نحو مجال غاية في الأهمية ألا وهو التعليم، الذي يعد من أكثر الأدوات فعالية في محاربة الفقر والقضاء عليه.  

من جانبه قال طارق القرق الرئيس التنفيذي لـدبي العطاء: "نحن في غاية الامتنان لشراكتنا مع الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ولدعمها برامجنا التعليمية حول العالم التي تمنح الأمل لملايين الأطفال والشباب المحرومين في البلدان النامية".

وأضاف: "يعد هذا الدعم دليلاً على التزام المجتمع تُجاه عام زايد الذي يعكس إرث الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال البرامج والمبادرات التي تعبر عن رؤيته وقيمه الإنسانية والخيرية. إننا نتطلع إلى إحداث فارق في حياة الأطفال والشباب معاً من خلال قدرة التعليم على إحداث التغيير".

 

المزيد من الأخبار

للأعلى