×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

تقييم كفاءة 5000 مرشح لوظائف الحكومة الاتحادية إلكترونياً عبر مشروع "تعزيز كفاءة التوظيف"

الأحد، 21 أكتوبر 2018

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أنه تم تقييم كفاءة 5000 مرشح لوظائف الحكومة الاتحادية إلكترونياً، عبر مشروع "تعزيز كفاءة التوظيف" في الحكومة الاتحادية، وذلك منذ إطلاق النظام في إبريل الماضي، والذي يعد أحد مشاريعها الاستراتيجية والحيوية المنضوية تحت مظلة نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية "بياناتي".

وفي هذا السياق أوضحت سعادة ليلى السويدي المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة أن مشروع تعزيز كفاءة التوظيف الإلكتروني أسهم بشكل كبير في الارتقاء بمنظومة العمل في الحكومة الاتحادية، وذلك من خلال أتمتة عمليات تقييم كفاءة المرشحين للوظائف الشاغرة في الحكومة الاتحادية، وآليات التوظيف والتعيين في الوزارات والجهات الاتحادية، بما يحقق مستهدفات التوطين في تلك الجهات ويتيح إمكانية متابعتها بشكل آني وفق الخطط المعتمدة من قبل مجلس الوزراء.

وأشارت إلى أن المشروع الذي أطلقته الهيئة تحت مظلة نظام "بياناتي" مفعل حالياً في كافة الجهات الاتحادية المشغلة لنظام "بياناتي"، منوهةً إلى أن المشروع يعزز قدرات الجهات الاتحادية على استقطاب أصحاب المواهب والمهارات والكفاءات، فضلاً عن أنه يعزز كفاءة التوظيف من خلال تفعيل نظام تقييم وتوصيف الوظائف المعتمد في الحكومة الاتحادية.

وأكدت أن مشروع تعزيز كفاءة التوظيف في الحكومة الاتحادية لن يكون له أي أعباء تشغيلية أو مهام إضافية على العاملين في الوزارات والجهات الاتحادية، مبينة أن فكرة المشروع تتمثل في التأكد وبشكل إلكتروني من مدى ملاءمة وكفاءة المرشحين لشغل الوظائف الشاغرة في الحكومة الاتحادية، حيث يتولى مشروع تعزيز كفاءة التوظيف تحديد مجموعة من المعايير والمتطلبات الواجب توافرها لدى المتقدمين لمختلف أنواع الوظائف ومنها: (المؤهل الدراسي، والخبرات السابقة، والمهام والمسؤوليات والكفاءات)، مع تحديد وزن لكل معيار من هذه المعايير.

وذكرت سعادة ليلى السويدي أن آلية عمل المشروع تتمثل في إدخال مسؤولي الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية بيانات المرشحين والمتطلبات الخاصة بالوظيفة إلكترونياً في النظام الإلكتروني الخاص بمشروع تعزيز كفاءة التوظيف المتاح عبر نظام "بياناتي"، مع إرفاق الشهادات والأوراق الثبوتية الخاصة بالمرشح، ومن ثم يقوم النظام بمطابقة المدخلات مع متطلبات ومعايير الوظيفة المحددة والوصف الوظيفي الخاص بها، ومن ثم تحديد أنسب المرشحين لها، من الحاصلين على نسبة 80% فما فوق وفق المعايير.

المزيد من الأخبار

للأعلى