×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

اشترك في مجلة الموارد البشرية الشهرية التفاعلية للاطلاع على آخر أخبار الهيئة

"الهيئة" تطلق مبادرة مسارات المعرفة والتعلم لتطوير مهارات موظفي الحكومة الاتحادية

الإثنين، 18 أبريل 2022

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، مبادرة مسارات المعرفة والتعلم على مستوى الحكومة الاتحادية، والتي تهدف إلى تطوير موظفي الحكومة الاتحادية، وتنمية مهاراتهم التخصصية ضمن 20 عائلة وظيفية، وذلك بالشراكة مع مزودي تدريب عالميين، وبالتعاون مع الوزارات والجهات الاتحادية، كل ضمن اخصاصه.

جاء ذلك خلال الملتقى السنوي لشركاء التدريب والتعلم المستمر على مستوى الحكومة الاتحادية، والذي عقدته "الهيئة" مؤخراً، بمشاركة مسؤولي التدريب والتطوير في الوزارات والجهات الاتحادية، وعدد من أفضل مزودي التدريب العالميين.

وفي هذا الصدد أكدت السيدة مريم الزرعوني مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية الحكومية في "الهيئة" أن الهيئة ستقوم بموجب المبادرة بإطلاق مجموعة برامج وشهادات تخصصية بشكل دوري، قد يزيد عددها عن 400 برنامج تدريبي، موزعة على 20 عائلة وظيفية، بحيث تستهدف في كل مرة عائلة محددة، بالتعاون مع أفضل مزودي التدريب على مستوى العالم، متوقعة أن يتم منح أكثر من 190 شهادة تخصصية، وأن يصل مجموع الساعات التدريبية إلى 10 آلاف ساعة.

وأوضحت أن المبادرة الجديدة تستهدف جميع الفئات الوظيفية على مستوى الحكومة الاتحادية، لا سيما التخصصية منها، بهدف صقل مهارات الموظفين، وتعزيز مساراتهم المهنية، وصولاً إلى تحقيق تطلعات الحكومة، وتوجهاتها المستقبلية.

وشارك في الملتقى "الافتراضي" الذي أدارته مريم الزرعوني، شريفة آل بشر أخصائي تخطيط الموارد البشرية، وعدد من موظفي الهيئة، وقرابة 40 مسؤول تدريب من الوزارات والجهات الاتحادية، و10 شركاء استراتيجيين من مزودي التدريب العالميين.

 واستعرض مزودو التدريب خلال الملتقى البرامج التدريبية والشهادات التخصصية التي تقدمها شركاتهم، ويمكن لها أن تخدم توجهات الحكومة الاتحادية، وتفيد موظفي الوزارات والجهات الاتحادية، وتنمي معارفهم، وتعزز مهاراتهم المهنية، والشخصية.

 كما تم استعراض أحدث تقنيات التدريب المستخدمة عالمياً ومحلياً، وأفضل البرامج والدورات التدريبية التي يوفرها الشركاء ضمن عشرين عائلة وظيفية معتمدة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر عائلات (تقنية المعلومات، والموارد البشرية، والتطوير المؤسسي، وخدمات الدعم، والمالية والمحاسبة، والصحة والسلامة، وإدارة البرامج والمشاريع).

كما تناول الملتقى القيمة المضافة التي يمكن أن تحدثها برامج الشركاء التدريبية على مستوى الحكومة الاتحادية، ونسب الخصومات التي يقدمها شركاء التدريب إلى الجهات الاتحادية على تلك البرامج والشهادات، بموجب مذكرات التفاهم الموقعة مع الهيئة، ضمن مبادرات التدريب والتطوير المختلفة التي تديرها الهيئة ومنها: (بوابة التعلم الإلكتروني في الحكومة الاتحادية "المورد"، ومبادرة الشهادات المهنية لموظفي الحكومة الاتحادية "النخبة"، ومبادرة شركاء التدريب المفضلين للحكومة الاتحادية "معارف").

  وكانت الهيئة قد أطلقت مبادرة بوابة التعلم الإلكتروني في الحكومة الاتحادية "المورد"في العام 2019، وتقوم فكرتها على تعاقد "الهيئة" وتعاونها مع جامعات ومؤسسات تعليمية، وبيوت خبرة وشركات عالمية رائدة في مجال تقديم التدريب والتطوير الإلكتروني، لتقديم شهادات تخصصية، ودورات وبرامج تدريبية إلكترونية، ومواد تعليمية لموظفي الحكومة الاتحادية، بأسعار تنافسية.

وتعد بوابة "المورد" منصة إلكترونية للتدريب والتعلم، تخدم موظفي الحكومة الاتحادية، وتنمي مهاراتهم السلوكية والتخصصية، وتقدم لهم برامج ودورات تدريبية عامة وتخصصية مبتكرة، تراعي احتياجاتهم، وتعزز قدراتهم، وتمكنهم من مواكبة متطلبات سوق العمل، في ظل الثورة الصناعية الرابعة.

أما مبادرة "النخبة" فقد أطلقتها "الهيئة" خلال العام 2021، وذلك في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها في مجال تطوير وتعزيز مهارات موظفي الوزارات والجهات الاتحادية، من خلال توفير شهادات وبرامج مهنية معتمدة، تقدمها جامعات ومعاهد تدريب محلية وعالمية، ضمن 20 عائلة وظيفية، وبأسعار تفضيلية.

وتهدف مبادرة الشهادات المهنية بالدرجة الأولى إلى تمكين موظفي الحكومة الاتحادية، وتزويدهم بالمهارات المهنية اللازمة؛ لتحقيق الأهداف المؤسسية، والانطلاق نحو المستقبل، بمهارات عالية وقدرات تخصصية، من خلال حصولهم على شهادات مهنية معتمدة من جهات الاختصاص محلياً وعالمياً، حيث يتم تقديم هذه الشهادات المهنية، عن طريق أفضل مزودي التدريب، ومعاهد وجامعات رائدة في كافة التخصصات، وبأسعار تفضيلية لموظفي الحكومة الاتحادية.

المزيد من الأخبار

للأعلى